الأربعاء، 16 مارس 2016

في الوجود، وعنه

(3/ 9/2016) ...لأننا، وفي خضم بحثنا عن الحقيقة، لا يمكن لنا أن نتخلى عن الحدس والخيال. فبالنسبة لنا كبشر، لا يمكن لنا  أن ندرك الوجود إلا من خلال المخيلة، ولذا، يأتي إدراكنا للواقع الموضوعي مشوباً، وإن اختلفت درجات الإشابة من فرد لآخر، بل، ربما، من جماعة لأخرى...