السبت، 19 مارس 2011

العصا السحرية


نعم درعا ليست حماة، لكن اليوم ليس 1982، كلنا يرى بأم عينه ما يجري، وعلى الرغم من كل محاولات التشويه، كلنا يدرك تماماً طبيعة مايجري ومن المسؤول ولماذا. لاتوجد ألغاز هنا. لذا، وفي حال امتنعت المدن السورية الأخرى عن النهوض لنصرة أحبائنا في درعا وسعياً وراء الحرية، فستكون هذه وصمة عار على جبين كل سوري لن يمحوها التاريخ أبداً ولن نعرف معنى الكرامة بعدها ما حيينا. إنها الكرامة أو الذل، الحرية أو العبودية، كل شيء أو لاشيء.

بعد جمعة الكرامة، موعدنا مع نيروز الكرامة والوحدة الوطنية، حتى ذلك الحين اصبروا وصابروا ياشباب، واسكنوا الشوارع ما استطعتم. العصا السحرية موجودة وهي كانت دائماً في أيديكم، أعتقد أنكم تدركون ذلك اليوم لذلك نراكم تصنعون المعجزات، هيا يا شباب.

العصا السحرية موجودة وهي كانت دائماً في يد شباب الوطن، وأعتقد أنهم أيقنوا ذلك اليوم، لذا تراهم يصنعون المعجزات، هيا يا شباب.