الخميس، 31 مارس 2011

لحظة الحسم القادمة


من كان يخشى أن تجلب الثورة ما لا  يُحمدعقباه فليشارك في صنعها لأنها أصبحت واقعاً اليوم ومقاومتها بالقمع لن تزيد الثوار إلا إصراراً.

لحظة الحسم القادمة ستمتحن ولاءات الجميع، فمن كان ولائه للأسد وربط مصيره بالأسد وأزلامه، فليعلم أنهم إلى زوال، أما من اختار أن يربط مصيره بالشعب والوطن، فهما باقيان مدى الدهر.