السبت، 3 سبتمبر 2011

أخطأ الدكتور غليون في قراءته للأمور


أخطأ الدكتور غليون في قراءته للأمور: هو لم يُكلَف بتشكيل المجلس الانتقالي بل برئاسة مجلس شُكّل. كان من الأفضل له أن يقبل بالأمر ويدعو المجلس للانعقاد ومن ثم يقترح بعض التعديلات، أما التسويف لأسبوعين فينم عن إساءة فهم للعوامل التي أدت إلى التعجيل في الإعلان: انقسامات شديدة بين الثوار وإحباط كبير في الشارع سيتزايد بسبب هذا التسويف الذي سيفسح المجال أيضاً للإعلان عن مجالس جديدة وإلى المزيد من الإرباك. لقد أخفق برهان في أول امتحان سياسي له كشخصية قيادية، وفي الأزمنة الثورية، الفرص الثانية نادرة.