الخميس، 16 أكتوبر 2014

الإصلاح الديني والإسلام

لوحة للفنان الإيطالي جيوتو (توفي في 1337) يصور فيها التحدي الذي أطلقه القديس فرنسيس الأسيسي في وجه العلماء المسلمين أبان الحملة الصليبية في مصر عام 1219، بعد أن قام عمداً بتسليم نفسه لجيوش السلطان آنذاك. التحدي تلخّص في أن يقوم الراهب فرنسيس وبعض علماء الإسلام بإلقاء أنفسهم في النار ليروا من ستأكله النار ومن سينقذه الله منها، وبالتالي من هو صاحب العقيدة والدين الصحيح. لقد رفض العلماء المسلمين التحدي وقتها، لكن، ربما آن أوان قبوله اليوم.

الإصلاح الديني بشكل عام يبدأ بمراجعة ما هو مقدس للبتّ فيما إذا كان بالفعل يستحقّ أن يعتبر مقدساً، مع مراعاة أننا في عصر الحداثة هذا لا نتكلم عن الإصلاح بمفهومه العام والمجرّد، بل عن ذلك الإصلاح الذي بوسعه إنقاذ الدين من التحوّل الكلّي إلى مشجب للتعصّب والتخلّف والإنغلاق، وهو أمر لايتم إلّا من خلال بناء علاقة تفاعلية ما بين المكوّنين الإلهي والإنساني، ونبذ المواقف المتشنّجة فيما يتعلّق بالإختلاف الفكري مهما كانت حدّته، وتجريم فقط تلك الأفعال التي تتعدّى إطار الحياة الخاصة وتتسبب بأذى للآخرين. وفي هذا الصدد، لايمكن أن يبقى الإسلام استثناءاً لقاعدة التغيير والتطور، كما يريد له الكثيرون من أتباعه ظنّاً منهم أن في ذلك حفاظ عليه، لأن الحقيقة أن استمرار هذه الحالة الاستثنائية تشكّل مقتلاً للإسلام، لا دعماً.