الأحد، 26 سبتمبر 2010

المسؤول الأول والأخير


بشار الأسد، نظراً لأنك أنت من أطلقت أيدي الأجهزة الأمنية ضد الشعب من خلال المرسوم الرئاسي الذي أعفاهم من الملاحقات القضائية، ونظراً لتحوّل قضية طل إلى حملة دولية تضع سمعة البلد على المحكّ، عليك أن تعرف تماماً أنك أنت المسؤول الأول والأخير عن مصير طل: إن ظُلمت فأنت الظالم، إن عُذّبت فأنت الجلاد، إن انتهكت فأنت المغتصب، وإن ماتت في سجونك فأنت القاتل، فانظر ما أنت فاعل لأنا لن نسمح للقضية أن تموت بالتسويف والتقادم.