الثلاثاء، 10 مايو 2011

المطلب واضح ولن نحيد عنه


- المطلب واضح ولن نحيد عنه: إسقاط النظام. والحوار الوطني المنشود لايمكن أن يجري مع بقاء بشار والعائلة الحاكمة في السلطة. من كان اليوم جزءاً من النظام ويرغب فعلاً في التحاور حول بناء نظام حكم جديد ديموقراطي منفتح يمثل الشعب السوري بكل أطيافه، أن يصطف معنا في مواجة العائلة وعزلها، أما أن نُدعى إلى الحوار تحت قصف الدبابات وفي ظل بقاء العائلة في سدة الحكم، فهذه محاولة للاستحمار.

- يسألونا عن الضمانات، يقولون: ماالذي يضمن لنا أن حدث التغيير أن لاتثأروا منا بسبب ما ارتُكب باسمنا من جرائم أو ما ارتكبناه نحن، أو بسبب وجود متطرفين في صفوفنا وصفوفكم؟ أقول: ألايكفي أن كل السلاح في أيديكم، وأن لاأحد يطلب منكم أن تتخلّوا عنه، فقط أن لاتستخدموه ضدنا، وأن تصبحوا شركاءاً في التغيير، وفي محاسبة عدد محدود من الشخصيات لكي نستطيع تجاوز مرحلة صعبة وفتح صفحة جديدة؟ أي ضمان آخر يمكن أن نقدم؟

- يعتقدون أنهم انتصروا، والأماكن الوحيدة في سورية تحت سيطرتهم هي الأماكن التي نقع في ظلال دبابتهم فقط. بهذه الحسبة، لو استخدموا كل وحدات الحيش، لما سيطروا على أكثر من 10% من سوريا، ويعتقدرون أنهم انتصروا. إن غداً لناظره قريب.