الخميس، 12 مايو 2016

مزبلة التاريخ


مزبلة التاريخ. كم سئمت هذا المصطلح. هل تريدون أن تعرفوا حقاً من يقطن حالياً في مزبلة التاريخ إياها: نحن. نحن المتآمرون على أنفسنا باسم الله والوطن والقائد والشعب والقومية والعقيدة والمجد. نحن المنتصرون على بعضنا البعض نصرة لبعضنا على بعض. نحن الوثنيون. نحن الذين لم نعرف من الحياة شيئاً إلا الغرق في الموت والخوف، الخوف من بعضنا البعض، من التغيير، من كل شيء. نحن الذين نخشى أن نبدأ الحياة من جديد، مجردين من أسمال الماضي. نحن المدمنون على الأوهام. نحن من نخال أنفسنا مركز الكون، وسر الوجود، وقمة الخليقة، فيما نقبع محاطين بجيف أحلامنا المتفسخة، هنا/هناك... في مزبلة التاريخ، إياها.