السبت، 14 يناير 2012

دولة خدمات وتوازنات


لا نريد لسوريا المستقبل أن تكون دولة عقائدية، سواء كانت هذه العقيدة الإشتراكية أو الإسلام، بل نريد لها أن تكون دولة مدنية تحترم حريتنا في المعتقد، السياسي والديني، على حد سواء. الدولة المدنية دولة خدمات وتوازنات لادولة عقائد.